Blog post banner

    كيف تختار التلفزيون المناسب

    إنّها الليلة نهائيّات مباريات لعبة كرة القدم وأصدقاؤك في طريقهم إليك. تبدأ بتحضير الفشار والبطاطا المقرمشة. تشغّل التلفزيون عند الساعة الثامنة، وترى أنّ المباراة بدأت للتو، ويصل رفاقك ليشاهدوها.

    تصل المباراة إلى شوطها الأخير. مصير اللعبة قائم على ركلة جزاء واحدة. بمجرّد ركل لاعبك المفضّل لديك الكرة، تسمع صوتاً، وترى التلفزيون ينطفئ. تحاول تشغيله بجهاز التحكم عن بعد لكنّه لا يعمل! تضغط على جميع الأزرار، على التلفزيون وعلى المفتاح الرئيسي ولكن بدون جدوى. تنتهي المباراة وينتهي معها الأمل في تلفزيونك القديم.

    الآن، لم يعد التسوّق لشراء تلفزيون جديد في هذا العصر المتطوّر أمراً سهلاً. مع التكنولوجيا المتطوّرة، أصبحت هذه الأجهزة ذكيّة بشكل ملحوظ. أصبح تلفزيونك الآن أكثر ذكاءً ويوفّر وظائف متنوّعة يمكنها تلبية كل احتياجاتك الترفيهيّة. نظرًا لأنّ جميع العلامات التجاريّة التلفزيونيّة الكبرى تركّز على المواصفات الفنيّة والمصطلحات المختلفة، فمن البديهي أن يختلط كلّ شيء على شخصٍ مبتدئ وأن ينتهي به المطاف مع تلفزيونٍ ليس بالذكاء الكافي.

    لمساعدتك في اختيار التلفزيون بذكاء، توصّلنا إلى بعض العوامل الأساسيّة التي يجب أخذها في الاعتبار أثناء التسوّق لشراء تلفزيونٍ جديد. اكتشفها معنا:

    اعرف نفسك وحجم غرفتك:

    هل أنت من محبّي ألعاب الفيديو أو من هواة الأفلام؟ هل ترغب في قضاء عطلة نهاية الأسبوع في مشاهدة المسلسل المفضّلة لديك؟ كم من الوقت تقضيه أمام التلفزيون؟ هل غرفتك مجهّزة بأثاثٍ ثابت؟ قد تساعدك معرفة الإجابة عن هذه الأسئلة في اكتشاف التلفزيون المناسب لك. في حين أنّ ميزانيّتك يمكن أن تكون العامل الحاسم في أنّ كلّ شيء آخر للتلفزيون الخاصّ بك يعتمد على عدد المرّات التي تستخدم فيها التلفزيون، والمساحة الفعليّة المتاحة للمجموعة ونوع التجربة الغامرة التي تريد الاسفادة منها.

    حجم الشاشة الصحيح:

    يمكنك تحديد حجم الشاشة مع أخذ عدد الأشخاص الذين يشاهدون التلفزيون في آنٍ واحد في الاعتبار. لكي يتمكّن أربعة أشخاص من مشاهدة التلفزيون، يجب أن يكون حجم الشاشة بين 32 بوصة -40 بوصة. إذا كنت تعتقد أنّه كلّما كانت الشاشة أكبر كلّما كان ذلك أفضل، فالأمر يعتمد إلى حدٍّ كبير على المسافة والزاوية التي تشاهد منها التلفزيون عادةً.

    بقعة جيّدة لزاوية مناسبة من الشاشة:

    صدّق أو لا تصدّق، يمكن أن يساعدك الجلوس على مسافة مثاليّة من تلفزيونك على تحسين أداء التلفزيون الخاص بك وكذلك تجنب إتلاف عينيك. يمكن أن تتيح لك زاوية المشاهدة الصحيحة عرض التفاصيل المتعمّقة المختلفة في أيّ صورة. من ناحية أخرى، إن كانت زاوية العرض أو المسافة أقصر من المطلوب، فيمكن ملاحظة ضوضاء أكبر في الصورة بالإضافة إلى زيادة الضغط غير الضروري على عينيك.

    اكتشف مسافة الجلوس المثاليّة وفقاً لحجم الشاشة:

    • لشاشة بحجم 32 بوصة بدقّة الوضوح العالية، مسافة لا تقل عن 1.3 متر

    • بالنسبة لشاشة بحجم يتراوح بين 40 و 42 بوصة بدقّة الوضوح العالية، فإنّ الحدّ الأدنى للمسافة هو 1.7 متراً أو 1.3 متراً (شاشة 4K)

    • لشاشة بحجم 46 بوصة بدقّة الوضوح العالية، لا تقل المسافة عن 1.9 متراً أو 1.5 متراً (شاشة 4K)

    • لشاشة بحجم 50-52 بوصة، لا تقل المسافة 2.5 متراً (HD كامل) أو 2.1 متراً (شاشة 4K)

    • لشاشة بحجم 60 بوصة، لا تقل المسافة هي 2.2 متراً (HD كامل) أو 1.7 متراً (شاشة 4K)

    لتجربةٍ أكثر بساطة، تذكّر بالنسبة للتلفزيون عالي الدقّة، يجب أن تكون مسافة المشاهدة ضعف حجم الشاشة. ومع ذلك، بالنسبة لشاشة 4K دقّة أعلى، يجب أن يكون نطاق العرض المثالي 1 أو 1.5 مرّة بقدر حجم الشاشة. لا تتردّد في تجربة وضع التلفزيون وزاوية المشاهدة لتكون أفضل حكم لك.

    تقنيّة الشاشة اليمنى:LCD-LED ، D-LED ، E-LED ، QLED ، أو OLED؟

    قد تبدو مصطلحات تقنيّة الشاشة محيّرة، ولكنّها جميعاً تتلخّص في شيء واحد فقط، ألا وهو وضوح الصورة. الآن لإزالة الضوضاء الأكثر شيوعاً بين LED و LCD، يجب أن تعرف أن جميع أحدث التلفزيونات تشبه من الناحية الهيكليّة تلفزيون LCD مع أنواع مختلفة من لوحات الإضاءة الخلفيّة LED. نظراً لأنواع لوحات LED المختلفة، أصبح لدينا الآن تحكّم أكثر بكثير في الصور المعروضة فيما يتعلّق بالتباين واللون الأسود العميق والأبيض الساطع.

    E-LED مقارنةً بـ D-LED

    تستخدم أجهزة تلفزيون LED-Edge (E-LED) الإضاءة الخلفيّة LED على الحواف الخارجية للشاشة، ممّا يجعل شاشات التلفزيون رقيقة بشكلٍ مذهل وأكثر فعاليّة من حيث التكلفة لأنّها تستخدم عدداً أقلّ من مصابيح LED.

    من ناحية أخرى، تتمتّع أجهزة تلفزيون LED ذات الإضاءة المباشرة (D-LED) بالإعجاب لأنّها تستخدم عدداً أقلّ من مصابيح LED خلف لوحة LCD. توفّر تحكّماً أكبر في عمق الصور وتباينها ممّا يجعلها علاجاً مرئيّاً للعينين. لا عجب أنّها أغلى من أجهزة تلفزيون E-LED.

    مقارنةً بـ OLED

    تستخدم أجهزة التلفزيون Quantum-LED نقاطاً كمومية مع LED لإنشاء مرشح إضاءة يسمح فقط للألوان المناسبة بالمرور عبره. تحتوي أجهزة التلفزيون هذه على ملايين من المصاريع المدمجة في اللوحة، ممّا يتيح هذا الترشيح في جزء بسيط من الثانية، أسرع من أن تلاحظه أعيننا. ممّا لا شكّ فيه أن جودة الصورة المنتجة هي الأفضل في الفئة.

    لا علاقة لتلفزيون LED العضوي (OLED) بإضاءة LED الخلفيّة. التكنولوجيا هي أنّ كلّ بكسل في مثل هذا التلفزيون هو ضوء LED صغير في حدّ ذاته. باختصار، لا تحتاج أجهزة تلفزيون OLED إلى أي لوحة إضاءة خلفيّة لأنّ كلّ بكسل ينتج ضوءه الخاص. لذلك إذا كنت تستطيع أن تتخيل مطاردة طويلة في الأدغال في فيلمٍ ما، فإنّ شاشة OLED تعمل على إيقاف تشغيل البكسل وبالتالي تحقيق أغمق درجة من الأسود التي يمكنك تصوّرها. الميزة الأكثر أهمية في تلفزيون OLED هي أنّه بغضّ النظر عن مكان تواجدك في الغرفة؛ لن يخيّب العرض أملك.

    دقّة الوضوح الصحيح:

    إذا كنت قلقًا بشأن مصطلحي HDR و4K فكلّ ما تحتاج لمعرفته هو أنّه يعني فقط عدد البكسلات التي يتمّ عرضها على الشاشة. يكون التلفزيون ذات المدى الديناميكي العالي عادةً بدقّة 1080 بكسل ويحتوي على شاشة ملوّنة أكثر وضوحاً. يوفّر المزيد من العمق في تدرّج الألوان والتباين العميق.

    للحصول على تلفزيون بدقة 4K ودقّة الوضوح الفائقة، يتمّ مضاعفة البكسل أربع مرّات، ممّا يعني مزيداً من الوضوح. كلّما زاد حجم الشاشة، يتمّ زيادة عدد وحدات البكسل هذه أو تباعدها وفقاً للحفاظ على وضوح الصورة. ومع ذلك، يمكن مشاهدة هذا الاختلاف فقط مع أحجام شاشة أكبر بمعنى 55 بوصة أو أكثر. واحدة من مزايا تلفزيون 4K بدقّة الوضوح الفائقة هو أنّك لست مضطرّاً للجلوس بعيداً للحصول على تجربة نابضة بالحياة. كلّما كانت الشاشة أقرب كلّما كان ذلك أفضل.

    من المحتمل أن تحصل أيضاً على مجموعة منخفضة من تلفزيون ذات دقّة وضوح عالية 4K، ولكن لا يمكن مقارنة جودة الصورة بتلفزيون4K بدقّة الوضوح الفائقة الفعلي. في مثل هذه الحالات، يمكنك دائماً اختيار تلفزيون بدقّة وضوح كاملة لتفادي المساس بجودة ووضوح الصورة. إذا كنت تشتري تلفزيون ذات دقّة وضوح عالية 4K، فيجب أن يكون HDR10 هو الحد الأدنى الذي يليه HDR10+ أو Dolby Vision.

    أنواع الاتّصال المدمج:
    • يجب أن يدعم التلفزيون ثلاثة اتّصالات HDMI غالباً على الأقلّ لإدخال مشغّل Blu-ray DVD ووحدة التحكّم في الألعاب وجهاز فكّ التشفير وأي تدفّق وسائط آخر.

    • اتّصال WiFi مدمج للاتصال بالإنترنت دون انقطاع أو البحث عن طراز مُمكّن للاتصال بالإيثرنت.

    • منفذ HDMI 2.0 ومنفذ HDCP 2.2 لجميع أجهزة تلفزيون 4K.

    • تخطّط لتعزيز نظام الصوت من جهاز التلفزيون الخاص بك؟ تأكّد من أنّه لديه اتّصال الإخراج الرقمي البصري.

    التطبيقات الذكية:

    في عالمنا الواقعي اليوم، يعتبر التلفزيون بدون التطبيقات الذكيّة غير مكتمل. عمليّاً، يتوفّر لكلّ تلفزيون ذكي الآن خيار الاتصال بمنصات بث الوسائط الخارجيّة. حتى إذا كان التلفزيون الذكي لا يدعم اتّصال إنترنت داخلي أو خدمة (خدمات) البث المفضّلة لديك، فمن السهل جدًا والفعال من حيث التكلفة إضافة واحدة بمساعدة وحدة تحكّم خارجيّة لجهاز خارجي، ومشغّل Blu-ray متّصل بالشبكة، إلخ.

    تهانينا! الآن أنت تعرف رسميًا العوامل الرئيسيّة التي يجب وضعها في الاعتبار عند اختيار جهاز تلفزيون جديد، ويمكنك الآن تجنّب كل الالتباس غير الضروري الذي يدور حوله. للحصول على مزيد من النصائح المفيدة أثناء اختيار التلفزيون المناسب، اتصل بنا على 8001279999. يمكنك أيضًا زيارة متاجر البيع بالتجزئة المتميّزة لدينا لعرض أجهزة التلفزيون قبل أن تستثمر فيها. ففي النهاية سيكونون جزءاً من عائلتك، وهم يستحقّون كل انتباهك!